وردة اليازجي

1838-1924 / كفر شيما

أَتَت فَشَفَت بطيب الوصل قلبي - Poem by وردة اليازجي

أَتَت فَشَفَت بطيب الوصل قلبي
فتاةٌ تَيَّمت قلب المحبِّ
بديعةُ منظرٍ سلبت فُؤَادي
يلوح من الغدائر تحت حُجبَ
بهِ وشمٌ كخطّ السِحر وافَى
لديهِ الخال بالتنقيط يسبي
فصيحةُ مَنطِقٍ ناغَت بلفظٍ
كسلسالٍ من الصهبآءِ عذبِ
أَتت تروي لنا عن لطف ذاتٍ
غدت باللطف تسبي كلَّ لبِّ
وقد أهدَت تحيَّاتٍ تحاكي
شذا النَسَماتِ عاطرةَ المَهَبِّ
رسولٌ للولآءِ دَعضت فُؤَادي
فبادَرَ عند دَعوَتِها يلبِي
ولآءُ كريمةٍ من خير قومٍ
سموا شرفاً على عُجمٍ وعُربِ
سراةٌ شاع ذكرهمُ فأَمسَى
مَناط المدح في شرقِ وغرب
لقد وَرثوا المعالي من قديمٍ
وصانوها بشفرة كل عَضبِ
هم النُجُبُ الألَى كَرُموا وطابوا
ولم يَلِدُوا كذلك غيرَ نُجبِ
وحَسبُكَ منهمُ خَودٌ تبدَّت
بهذا العصر تُخجِل كلَّ نَدبِ
فتاةٌ زيَّنَت جِيد المعالي
بِدُرٍّ من حِلَى الآداب رَطبِ
أهيمُ بها على بُعدٍ وماذا
على الأَقدار لو سَمَحَت بِقُربِ
على مِصرَ السلامُ وساكنيها
وما في مِصرَ من مآءٍ وتُربِ
على رَبعٍ بهِ قلبي مقيمٌ
ومَن لي أن أقيم مكانَ قلبي
أَلا يا مَن سَمَت في كل فضلٍ
ونالت كلَّ خُلقٍ مُستحَبِّ
ومَن فاضت مكارمُها فأَحيَت
لديَّ من القريحة كلَّ جَدبِ
لقد أَولَيتِني كَرَماً وجوداً
بمدحٍ عن صفاتكِ جآءَ يُنبِي
ثنآءٌ لستُ منهُ غيرَ أَنّي
بهِ فاخرتُ أَترابي وصَحبي
ورُبَّ مؤَلفٍ كالروض أجرَت
عليهِ سما البلاغة أيَّ سُحبِ
تهادَت فيهِ أبكار المعاني
تجرُّ من الفصاحة ذيل عُجبِ
لقد طابت فُكاهتهُ وأَهدَى
لأَسقام القرائح خير طِبِّ
جلا الحِكَم التي كانت مناراً
لكلّ بصيرةٍ في كل خطبِ
رأَيت نتائج الأحوال فيهِ م
مثَّلةً تلوح بغير نُقبِ
لتيموريَّة العصر المحلَّى
بما نَسَجَت يداها كلُّ حُبِ
أديبةُ معشرٍ شَرُفَت أصولاً
وسادَت بين أقلامٍ وكُتبٍ
حَوَت قَصَب السباق بكل فنٍّ
وراضت في المعاني كلَّ صعبِ
ودونكِ غادةً عذرآءَ اهدت
تحيَّةَ شيِّقٍ لِلقاكِ صَبِّ
ولو أَنّي قَدَرتُ جعلتُ ذاتي
بها سطراً ينادي الرَكبَ سِر بي
تقرُّ بعجز من نَظَمَت حِلاها
وتلتمس القَبُول وذاك حَسبي
172 Total read