وردة اليازجي

1838-1924 / كفر شيما

أَعينايَ جُودي بالدموع السواكبِ - Poem by وردة اليازجي

أَعينايَ جُودي بالدموع السواكبِ
وفيضي دماءً بعد فقد الحبائبِ
لعلَّكِ تطفى بعضَ ما خَامرَ الحشَى
من النار أو تشفي جراح النَوادبِ
طَوَى الدهر ما بيني وبين احبَّتي
وجمَّع ما بيني وبين المصائبِ
تتابعَت الأَرزآءُ من كلّ جانبٍ
عليَّ كما ينهلُّ غيث السحائبِ
ولو كان همٌّ واحدٌ لاحتملتهُ
ولكن همومٌ أَعَجزَت كلَّ حاسبِ
شقيقيَ عبد الله أَنّى تركتني
بقلبٍ جريحٍ من فراقِكَ ذائبِ
أَيا غصنَ بانٍ قد بَغَى البين كسرَهُ
ويا قمراً أخفَتهُ سحب النوائبِ
ويا كوكباً قد غاب عَني في الثَرَى
وما هكَذَا عهدي غياب الكواكبِ
لئن غبتَ عن عيني فشخصُكَ لم يزل
أَمامي في طيّ الحَشَى والترائبِ
وقد كنتُ أَرجو أن أَرَى لكَ عودةً
فخاب رجائي فيكَ من كل جانبِ
فيا دمعَ عيني لا تجفَّ من البكا
ويا جمرَ قلبي لا برَحتَ مُصَاحبي
سَلاَمٌ على ذاكَ الضريحِ وَرَحمةٌ
تفيضُ عليهِ كالغيوثِ السَواكبِ
سأَبكيكَ دهري ما حَييتُ وأن أَمُت
ستبكي عظَامي تَحتَ طيّ الترائبِ
159 Total read