جون عصفور

1945 - 2014 / لبنان

إلى إدوارد سعيد - Poem by جو

أعطني قلمكَ وادخلْ فكري
خذْ مكانك في منفاكَ الجديدِ
ودعنا نخطّ مصافحة بيننا وبين بلادٍ
مستعدّة للانفجار والولادة
أَملِ خطوطك واملأ الصفحة
واهمسْ في أذني
أخبرني كيف يموت الثوريّ
ويبقى الشعرُ
كيف تحفرُ الكلماتُ طريقاً إلى الحريّة
والحدودِ المنتصبة
ابنِ بيتاً، وافتح شارعاً
وارفعْ علماً على كل مرج
وادخلِ العصر من البوابة الشرقية
أعطني قلمك
واجعلْ أصابعك تسترح
دعني أحرك شفاهكَ
وأغيّر جميع مسارات المعاهدات والحلول على رفوف الأمم المتحدة
وأرسم خريطة جديدةً
وأضع القدسَ في المركز
قل لي كيف ، في بناء بلادك، تعثرتَ بالموت
زجرتَ عنفوانه، أبطأتَ مسيرته
وكيف ستعيش في الكتب والأفكار ، رؤيا حكيمةً
معجزة، جوازَ سفر
هل يمكن أن نقول أنّ عرساً في الأفق ثمة
والعروس ترفلُ في ثيابها
وأن بلداً تولدُ من الدمار
وأن ناساً يحطّمون الأصفاد
والسجون المغلقة

أم نقول
كيف ظهرت في حياتنا وجمعت أفكار
جويس، كونراد وبروست، مع درويش والماغوط
كيف، هم وأنت، مشيتم إلى منفاك
كي تعيدوا تعريف الكتابة، اللغة، لتبني مدينتك الخاصة
كيف محوتَ كل الأكاذيب الموجّهة لك ولنا دون منطق
أو دليل يدعمُ الإهانةَ
كيف نزعتَ التشويهَ عن تاريخنا
ومسحتَ الغبارَ عن سجلاّتنا
وعلمتنا أن نكون فخورين
وأن نحوّل منافينا إلى أوطان
علمتنا أن نتمسك بصورة وندافع عنها
طالما غطّت جلودنا عظامَنا
إزميلك الحاد المزيّتُ
كلماتك، الخيمياء، تقطع اللغوَ
رحلتَ عبر العالم لتنظم فوضى حالتنا
وتعيدَ اختراع مفهوم السلام في كل مكان
ودرّبت كل واحد منا لنعرف رغباتنا
ولا نخاف شغف فكرنا وجسدنا
رغباتنا أن نعبر الحدود دون نقطة تفتيش
أن نكون أحراراً
أن لا تؤخذ بصماتُنا ونصنّفَ
أن لا تُطمسَ وتشوّه وجوهُنا على أي شاشة أو صفحة أولى
رغباتنا أن نقرأ ونفهم
ونسير نحو الشمس بشراً عارفين
لكن
عندما يكون الكثير من نور الكون لم يصلنا بعد
وعندما ترحل والأرض تزدحمُ بالخيام
والقنابل تقذف، والبيوت تنهارُ
والرصاصاتُ تأخذ قيلولتها في رؤوس الأطفال
وأشجارُ الزيتون تقطع من جذورها
وتشتعلُ ألسنة اللهب في الشرق
وتؤجل المفاوضات
الحرب تسيطر على القرن كله وتلتمسُ الجميع
الآخرون يموتون
ونحنُ نموت

أنت ترحلُ والسؤالُ الوحيد يبقى
هل صارت معاناتنا أقلّ وجعاً
وعندما يُسدلون أجفانَكَ
هل يصير ميّتنا مختلفاً عن ميّتهم بكل المقاييس
51 Total read