نزار قباني

1923-1998

محاولة تشكيلية لرسم بيروت - Poem by نزار قباني

عندما ترجعُ بيروتُ إليْنَا
بالسَلامَهْ
عندما ترجعُ بيروتُ التي نعرفُها
مثلما ترجِعُ للدار الحَمَامَهْ
سوفَ نَرْمي في مياهِ البَحْرِ
أوراقَ السَفَرْ
وسنستأجِرُ كُرْسِيَّيْنِ في بيتِ القَمَرْ
وسنَقْضي الوقتَ
في زَرْع المَوَاويلِ
وفي زَرْع الشَجَرْ
آهِ .. يا بيروتُ كم أَتْعَبَنا هذا السَفَرْ
فاغْمُرينا
بمكاتيبِ المُحبِّينَ .. اغْمُرينا
بتقاسيم العصافيرِ .. اغْمُرينا
بمزاريبِ المَطَرْ
2
عندما ترجعُ بيروتُ
التي كانتْ ملاذاً لهوانَا
والتي قد أورقتْ
فيها من الحُبِّ يَدَانا
مثلما يرجِعُ في الفجر الشِرَاعْ
عندما ترجِعُ بيروتُ
فهل تأخُذُني ؟
يا صديقي ، مرةً أُخرى
إلى سَهْل البِقَاعْ
حيثُ أغلى حُلُمٍ عندي
(عَرُوسٌ من لَبَنْ)
آهِ .. كم كانَ بسيطاً
حُبُّ ذَيَّاكَ الزَمَنْ
آهِ .. كم كانَ جميلاً
إِنْ يكونَ الحُبُّ إقليماً صغيراً
من أقاليم الوَطَنْ
3
هل من الممكنِ أن تطلَعَ بيروتُ الجميلَهْ
مرةً أُخرى
من الأرضِ الخَرَابْ ؟
هل من الممكن ، أن ينبتَ قمحٌ
في مياهِ البحرِ
أو يأتي مع الموج كتابْ ؟
هل من الممكن أن نكتبَ شِعْراً ؟
مرةً أُخرى .. على حَبَّةِ لَوْزٍ أَخْضَرٍ
أو على قُطْن السَحَابْ ؟
هل لدينا ؟
فرصةٌ أُخرى لكي نَعْشَقَ
أَم أنَّ العُيُونَ الخُضْرَ صارتْ مُسْتَحيلَهْ ؟
والعيونَ السُودَ صارتْ مُسْتَحِيلَهْ ؟
(وإذا عادَ إلينا (شارعُ الحمراءِ
(لو عادتْ إلينا (الرملةُ البيضاءُ
لو عادتْ لنا
(مَنْقُوشَةُ الزَعْتَرِ )
(و (الكُورنِيشُ
(لو عاد لنا (مَقْهَى دُبَيْبُو
والمشاويرُ الطويلَهْ
4
لو فَرَضْنَا
لو فَرَضْنَا
أَنَّ بيروتَ الجميلَهْ
نَهَضَتْ من موتها ثانيةً
مَنْ سَيُعطينا مفاتيحَ الطُفُولَهْ ؟
184 Total read