نزار قباني

1923-1998

أربع رسائل ساذجة إلى بيروت - Poem by نزار قباني

الرسالة الأولى
كيفَ هيَ الأحوالْ ؟
نسألكمْ . ونحنُ ندري جيّداً
سَذَاجةَ السُؤَالْ
نسألكمْ
ونحنُ كالأيتام في جنازةِ الجَمَالْ
الرسالة الثانية
أَلم تَبيعُوا قَمَراً .. لتشتروا زلزالْ ؟
والقلوعَ
والرمالْ
أَلمْ تبيعُوا الكَرَزَ الأحمرَ في غاباتكم
والزَعْتَرَ البرّيَ
والوزَّالْ ؟
أَلم تبيعُوا ؟
شَجَرَ التُفَّاحِ .. والعصفورَ
والتنُّورَ .. والشلالْ ؟
وضِحْكَةَ الأَطفالْ ؟
أَلمْ تَبيعُوا وَجَعَ النَايَاتِ في جُرُودكمْ
وزُرْقَةَ الموَّالْ ؟
أَلَمْ تَبيعُوا جَنَّةً
كيْ تسكُنوا الأَطلالْ ؟
الرسالةُ الثالثة
يا أصدقاءَ الشِعْر ، في بيروتْ
أَلمْ تَبيعُوا آخِرَ النُجُوم في سمائكمْ ؟
أَلمْ تَبيعُوا ؟
ما تبقَّى من حُلَى نسائكمْ
ألم تبيعُوا للميلشياتِ التي تجلُدُكمْ
آخرَ خيطٍ من قميصِ الشِعْرْ ؟
الرسالةُ الرابعة
يا أصدقاءَ الصَبْرِ ، في بيروتْ
قُولُوا لنا
في أَيِّ أَرضٍ يزرعونَ الصَبرْ ؟
قُولُوا لنا
هل ممكنٌ أَن تَنْهَضَ الوردةُ من فِراشِها ؟
ويستفيقَ العِطرْ
وأَن يفيضَ الحبرْ
من بعد ما هُمْ شَطَبُوا
أَجملَ سَطْرٍ في كِتَابِ العُمْرْ
في أَيِّ أَرضٍ يزرعونَ الصَبرْ ؟
قُولُوا لنا
هل ممكنٌ أَن تَنْهَضَ الوردةُ من فِراشِها ؟
ويستفيقَ العِطرْ
هل ممكنٌ أَن ترجعَ الحروفُ من غُرْبَتِها ؟
وأَن يفيضَ الحبرْ

هل ممكنٌ أَنْ نستعيدَ عُمْرَنا ؟
من بعد ما هُمْ شَطَبُوا
أَجملَ سَطْرٍ في كِتَابِ العُمْرْ
284 Total read