بدر الدين الحامد

شاعر العاصي] (1897-1961 / حماة

الربيع - Poe

هـبّتْ عـلـيكَ مـن الربـيع نســــــــــائمُ
ورنـتْ إلـيكَ مـن الغصـون حـمـــــــــائمُ
والـوردُ فـاح مـن الريــــــــــاض أريجُه
فهفـا لـذيّاكَ الأريجِ الهـــــــــــــائم
ومغارسُ الـتفّاح أشـرقَ نَوْرُهـــــــــــــا
وكأنه فـوق الغصـون عـمــــــــــــــائم
والأرضُ تزهـو بـالأقـاح وفـوقهـــــــــا
صـوبُ القِطـار مـن الغمـائم سـاجــــــــم
أَوَ مـا تـرى النـوّارَ يبسم مـثلـمـا افْــتَرّتْ
مـن الغـيـد الـحسـانِ مبــــــــاسم
فـي كلّ رابـــــــــــــــــيةٍ يُغرِّد بكرةً
طـيرٌ يـنـادي قُمْ بنـا يـا نــــــــــائم
هـذا هـو الفردوسُ قـد ظهـرتْ لنـــــــــا
مـنه عـلى وجه الصـبـاحِ عـــــــــــلائم
بـيـن الـبنفسجِ والشقـيـق خـصــــــــومةٌ
كلٌّ يجـادل خـصـــــــــــــــــمَه ويُلاطم
والنرجسُ الزاهـــــــــــــــي يُدلّ بحسنهِ
والـوردُ فـي جـبروته متـنـاظـــــــــــم
والنهـرُ مُنْعـرجٌ يســـــــــــــــيل كأنه
بـيـن الـمـروج دمـالجٌ ومَتعـاظـــــــــم
والشمسُ بـيـن خزامهـا وعَرارهـــــــــــا
ذهـبٌ يُسـايره خريرٌ نـاعــــــــــــــــم
نُعـمـى يجـول بـهـا الربـيعُ وكــــــم له
نِعَمٌ إذا رُقـمِتْ يضلّ الراقـــــــــــــــم
24 Total read